Tag Archive | middle east

استراليا بالتقويم الهجري للشاعر عبد الكريم السبعاوي

قصيدة مهداة إلى أستراليا في عيدها الوطني

 الشاعر عبد الكريم السبعاوي يهدي لأستراليا في يومها الوطني قصيدة يشبهها فيها بغرناطة وفينوس إلهة الحب والجمال والخصوبة والرخاء والنصر لدى اليونان .

في لقاء للشاعر عبد الكريم السبعاوي على إذاعة إس ب- إس S B S سألته  الإعلامية إيمان ريمان, عن ا أسباب هذه التشبيه ولماذا حملت القصيدة عنوان “أستراليا بالتقويم الهجري”؟

بعد أن ينوه الشاعر عبد الكريم السبعاوي إلى أنه ليس على الشاعر أن يشرح قصيدته، كما أنه ليس على الرسام أن يشرح لوحته، يقول في هذا اللقاء إنه يرى تشابها بين أستراليا اليوم وأندلس الأمس، فكلاهما بالنسبة له مصدر للإشعاع والنور وقيم الحق والخير والجمال، أما ما بين أستراليا وفينوس فكمية جمال وخصب ورخاء لا تُنكر.

أما عن العنوان فيقول إنه يرمز إلى المهاجر الذي جاء إلى أستراليا من الأوطان العربية وانتقل إلى محيط مختلف فيه قيم جديدة، فيكون وكأنه ينتقل من تقويم إلى آخر، وعالم إلى آخر، فتطرح الأسئلة حول قدرته على التعايش والتأقلم في هذا المحيط الجديد الذي يعتمد على “التقويم الرومانسي” كما قال الشاعر عبد الكريم السبعاوي.

شاعر فلسطيني جاب أكثر من بلد واستقر في عدة بلدان، فهل تكون أستراليا وطنه النهائي؟

استمعوا الى القصيدة بصوت الشاعر عبد الكريم السبعاوي يرافقه عزف للمؤلف الموسيقي الفنان الشاب ناهض الريس. واستمعوا أيضا إلى حوار مع الشاعر السبعاوي بعد القصيدة. 

 

Advertisements

غزة من بعد عشرين حجة

أهداني الدكتور محمد البوجي مشكوراً هذا التسجيل .. لمقابلةً بثها تلفيزيون فلسطين من غزة قبل عشرين عام.

زهير إبن أبي سلمى مر بأطلال أم أوفى بعد عشرين حجة .. و لأياً عرف الدار بعد توهمه ..التوهم ليس وارداً في مثل حالتي  .. كل شيء واضح و جلي . غزة تحت الحصار المرير  منذ تسعة اعوام ..تلفزيون غزة تم تدميره مثل كل المرافق الاخرى  على يد من قررو إعادة غزة إلى العصر الحجري ..الأشقاء العرب يتفانون في حروبهم الأهلية و يدقون بينهم عطر منشم ..و قد أداروا ظهرهم للقضية التي كانت على حد زعمهم قضيتهم الأولى .. الشعب الفلسطيني وحده يواصل صموده الملحمي متحدياً ظلمة هذا الليل الحالك رافعاً فلسطين فوق أكتافه مثل نجمة صبح .. تنفتح عليها عيون أبنائه و تنطبق عليها عيون شهدائه و لا يرضى بغير النصر المبين طال الزمن أو قصر  .

حديث مع  هارون هاشم رشيد – صادق ابو سليمان وناهض الريس و  عبد الكريم السبعاوي وفوزي الحاج– لقاءات على شاشة تلفزيون فلسطين في استوديوهات غزة عام 1997

الهدهد..لا يحمل الرسائل

قيسيةٌ.. و يمن؟؟!!

فمن سيبشر الفونس؟؟

أن ملوك الطوائف صرعى

..وأن القلاع ستأتيه

كرهاً و طوعا

وان الزمن

سينكأ كل جراحاتنا

حين ندفن في كل شبر فقدناه

أندلســــــاً

***

ويا عرش بلقيس

..لا تنتظر هدهداً

..وكتاباً..و بسملةً

فبريد الاشقاء تحملهُ

القاذفاتَ المغيرات صبحا

المورياتُ الدياميسَ قدحا

 ..المثخناتُ القبائلَ

حرقاً و ذبحا

 ..الآخذاتُ البريئ الجميل

بمن ملأ الأرض جوْراً وقبحا

***

سقط السيف من يد سيف اليزن

..فَنِزِّي دماً

يا رؤس الجبالِ و فيضي

على مأربٍ و عدن

***

!!و فيم التفجع ؟؟

..لا القدس ضاعت

ولا مصر باعت

ولا مشيخات الخليج استطاعت

سنرش على الجرح ملحاً

و نسمي الخيانات صلحاً

 “وان “جاوز الظالمون المدى

فحسب فلسطين ان صليل السيوفِ

يرُج رواسي اليمن

***

وفي الشام يعلو الوثن

 ..على عابديهِ

ويمطر من جدفوا.. بالبراميلْ

حتى يُدوي العويلْ

و تصير الثغورُ خرائبَ

ينضحُ منها العفن

***

وبغداد تصحو على فتننٍ

..و تنامُ

وليس تنامُ الفتنْ

..غزاةٌ يدقون أطنابهم

وحماةُ حمىً يصبحون دُمىً

ولحى تتناسل من الف عامٍ

على الجانبينِ وتنشرُ

أوبئةً..و أِحَن

..لكى تحسم الامر

بين معاوية و الحسن

الفرات يفيضُ

بمن قُتلوا غِيلةً

ونخلُ السموات يُجهشُ

..نحن القتيلُ و قاتلهُ

و ولاةُ الدمِ المستباحِ

!!فمن .. سيطالب من؟؟

***

و في غزةَ الصامدين

يناطحُ أسوارَه الكركدن

فيا للجياع الحفاة العراه

..يموتمون عزاً

ولا يخفضون الجِباه

..ويالأشقاء يُوسُفَ

يلقونهُ في غيابة جبٍ

ويبكونهُ في العلن

***

وفي سبأٍ

تجلس الان بلقيسُ

في ملأٍ

 “وتُغمغم “ما كنت قاطعةً

علّ أشبيليه قاومت؟؟

علّ طُليطلةً؟؟

“ان الملوك اذا دخلوا قريةً”

***

اه يا ليل صنعاء

..خيم على الوطن العربي

المُكَبّلِ و المُرتهن

الى ان يزلزلَ زلزالَها الارضُ

يُبعثُ كُل شهيدٍ

و ينفض عنه الكفن

عبد الكريم السبعاوي

%d bloggers like this: