Tag Archive | قصائد

رأس الخاشقجي التي أينعت

رأس الخاشقجي التي أينعت – الشاعر عبد الكريم السبعاوي يلقي قصيدة كتبها الشاعر و الأديب الفلسطيني الراحل ناهض منير الريس

Advertisements

المقامه المنسية للشاعر عبد الكريم السبعاوي مع عزف و ألحان حفيده ناهض منير الريس

على العهد للشاعر عبد الكريم السبعاوي

إلى الصديق المناضل موسى عيسى سابا، رئييس جمعية الشبان المسيحيين في غزة، الذي حول قاعات و ملاعب الجمعية الى منارة إشعاعٍ وطني و ثقافي طوال فترة الإحتلال الصهيوني .. و ما
بعدها .. بمناسبة رحيلة

12992794_976843862393024_258926016_n.jpg

لك المجد

 

أيتها الموؤدةُ ظلماً

تحت رُكامِ خزاعهْ

ستظل جراحُكِ نازفةً

لقيام الساعهْ..

يسودُ لها وجهُ أوباما

أكثر مما أسوَدّ

يرْبدُ لها وجهُ السيسي

أكثرَ مما اربدّ ..

و الباقون سواسية في الذل

مليكٌ خوارٌ

ورئيس مرتد

أشتدي زيمٌ .. آن أوان الشدْ

***

هل وجد الاطفال ملاذاً

في صدرِ الام وحضنِ الأبِ

المقتوليْن ؟؟!!

هل جاعوا ؟؟!!

هل عطشوا ؟؟!َََ!

هل نزفوا ؟؟!!

يوماً أو يومينْ

هل أمهلهم قصفُ القتلةِ

طرفة عينْ

أم أن القصفَ المحمومَ أشتد ؟؟!!

***

يا أطفال الشجاعية و التفاحْ

شقوا الردم و قوموا

من رقدتكم

دقت أجراس مدارسكم

فانتظموا طابور صباحْ

حيوا علم فلسطين

وقولو لعساكر بنيامين المهزومين

نحن فديناها بالارواح

وأن عدتم عدنا

***

أيوب استوفى الوعدْ..

يا شعبي الصامدُ في

وجه الغيلانْ

تدفعَهم عن أبنائكَ

بالصدر العاري .. و اليدْ

لك المجدْ

لك المجدْ

عبد الكريم السبعاوي

قصيدة ” البشارة ” من الشاعر عبد الكريم السبعاوي الى غزة الصمود

هذا عصرُ الدنياصور اللاحمْ

وشوارع غزةَ

بركُ دماءٍ

و أصابعُ أطفالٍ

وجماجم ..

هل بقيت في ترسانات الناتو

أسلحة لم تقصف غزة هاشم؟؟!!

أقتل يا بنيامين

حتى لا يبقى في أرض فلسطين

الا أنفٌ مجدوعٌ

وجبينٌ راغمْ ..

أضرب يا بنيامين

ما زال هنالك طفل يرفع

بأصابعه شارات النصر القادم

***

هل نفذت أهداف الجرف الصامد

أضرب بالفوسفور ..

و بالناضد ..

أوباما يسمع صفاراتَ

الانذار بتل أبيبْ

ولا يسمع حشرجة القتلى

في الشجاعية والتفاحْ

أقتل يا بنيامين

هل كنا أحياء ولنا مثل الناس

قلوبٌ تنبضُ أو أرواحْ ..

نحن الأشباحْ ..

نحن خرجنا من صبرا و شاتيلا ..

من قبية من دير ياسين ..

أقتل يا بنيامين.

فالقانون الدولي يبيحُ لكم

قتل الاشباحْ

هل بقي رصاصٌ مصبوبٌ ..

أو أي رصاصْ

الموت خلاصْ

الموت كرامه ..

الموتُ العتقُ من الرِقِ الأزلي

ولن نحني الهامْ.

لا أستسلامْ ..

لا استسلامْ ..

وبشِّر تل أبيبْ ..

موعدنا الصبحُ

أليس الصبحُ قريبْ ؟؟!!

عبد الكريم السبعاوي

23-7-2014

في ذكراه التي لا تغيب

انتصبت قامته الغارعة أمامي فجأة.. وجاءني صوته الذي رافق سنين عمري ..  أما القصيدة التي ألقاها فهي القصيدة العامية  التي كان شاهداً على ميلادها قبل وفاته بثلاثة عشر عاماً. أوشكت دقات قلبي على التوقف..  فبعد عملية القلب المفتوح التي أجريت لي قبيل وفاته..  لم يكن ذلك مستغربا.. ولكن المستغرب هو انني أستوعبت المفاجأة  .. شيئا فشيئا .. وعاد بي الزمن لكي استعيد أياما  هي أجمل أيام العمر على الاطلاق. الذي كان يلقي القصيدة ليس ناهض الريس..  ولكنه أصغر أبنائه “سمير” وأقربهم شبها به  .. ويبدو أنني لم أكن ساعتها في تمام الوعي.. كنت قد أستيقظت لتوي من النوم ..  ولم أتناول قهوة الصباح بعد .. وشاشة الحاسوب تكفلت بالباقي .. أقتحمتني غزة على عادتها .. غمرتني نسمات صيفها العاطره.. وغيبتني عن نفسي تماما..  في لحظة من لحظات الاستلاب التي لا ترحم

بروحي تلك الارض ما أطيب الربى”

وما أحسن المصطاف و المتربعا

 و أذكر أيام الحمى ثم أنثني..

“على كبدي من خشية أن تصدعا

ناحت بها فيروز كما ناحت مطوقة بباب الطاق ..  الله ياصاحبي .. الله بارفيق عمري ..  وأخي.. وحبيبي .. الله يا أبا منير.. كيف عدت لي ولو لحظات أفعمت روحي بالغبطة و السعادة..  لم تذكرني بك .. فالذي يحيا كل دقيقة مثلك ..  لا ينسى أو يذكر..كان ذلك اليوم يوم جمعة  .. وكنت قد تعودت..أوائل ذلك الصيف الحضور بسيارتك الى الشاطئ القريب من النورس في الخامسة صباحا لكي تسبح في مياه البحر..  وأحببت أنا مرافقتك يومها ليس في السباحة فأنا أغرق في شبر ماء.. أو على رأيك “زي حجر الشومينتو” .. ولكن على سبيل النزهة و الوصول الى ثالث موجة من أمواج الشاطئ ” منتصب القامة أمشي..مرفوع الهامة أمشي” لا سباحة ولا ما يحزنون..حينما عدت من تمرين السباحة اليومي.. سمعتني أناجي بها.. أمواج البحر التي تحط على كتفي كأسراب النوارس

– ها .. قصيدة جديدة

.. و كتلميذ يتهيب الوقوف أمام أستاذه أجبتك .. – لعلها كذلك .. وأظنها هذه المرة قصيدة عامية

– أسمعني المطلع .. وتكمل اذا اعجبتني

..  كنت أعرف ان الامتحان عسير فأنت في الشعر لا تعرف المجامله .. :ولا تقبل الواسطه او الشفاعه .. كنت قد سكرت بالمطلع..  لم أتمالك نفسي.. انطلقت منشدا

بحر وسما

والموج خيل مطهمه

الها صهيل وحمحمه

وطيور من نتف الزبد

مالها عدد

جرت علينا اديالها

وحطت على اشكالها

و طيور لسه حايمه

بحر وسما

وايش ضل في غزة

سوى بحر وسما

وأرواح مرخوصه

على حب الوطن ومقدمه

وعيون درات دمعها

وقادت شمعها

وضلت على غمق الجرح متبسمه

بحر و سما

أشرت ياصاحبي الي منتجع النورس وراءنا و قلت..

– هيا الى مكتبك هناك .. وأكمل قبل أن ينقطع الوحي..

دفعتني دفعا الى الشاطئ .. يتبعني رهط من ابناء اخوتي..الذين كانوا يشاركوننا النزهةالمبكرة.. في مكتبي أكملت القصيدة كلها.. وبعد ساعتين.. قرأتها لك على الهاتف.. لم تجزها فقط .. ولكنك أخترت لها عنوان “ديرة عشق”  ولم أجد أنا أجمل من هذا العنوان  ليكون اسما لديوان شعري العامي الاول.  كيف أختار سمير من كل قصائدي  هذه القصيدة  ليهديها اليك يوم ذكراك؟! اي الهام سماوي نبيل وضعها على شفتيه؟!  وجعله يقدم لها تلك التقدمه التي أذهلتني .. هل كانت روحك الطاهرة قريبة الى ذلك الحد؟

رحمك الله ياأخي .. وحبيبي .. ورفيق عمري .. وجمعني بك ان شاء الله..

 “في جنة عرضها السموات و الارض أعدت للمتقين”

صدق الله العظيم

عبد الكريم السبعاوي

18- أبريل-  2014 أستراليا , كوينزلاند

%d bloggers like this: